ترجمة المدونة إلى اللغات الأخرى

الجمعة، 29 مارس 2013

الشرطة البلجيكيّة تراقب الملتحين منعا لاحتمال قصدهم الحرب بسُوريا


م ه

بصمت شرطة مدينة آنفيرسْ البلجيكيّة على إجراء جديد يمكّنها من رفع تقارير أمنيّة بخصوص كلّ الشباب الذين أخذوا في البروز ملتحين مؤخّرا، وذلك بعد نيل موافقة النيابة العامّة بشأن هذا التعاطي.
الجريدة الفلامَانيّة "هِيتْ لاتْسْتْ نيُوزْ" أورت ضمن عددها اليوم أنّ رئيس شرطة أنفِيرْس قد عمّم مذكّرة، موجّهة إلى ما ينيف عن الـ2600 عنصر، يطالب فيها بتقارير دقيقة عن كلّ الشباب الذين برزت عليهم "مظاهر تطرّف"، منها الالتحاء المفاجئ وارتداء ملابس أفغانيّة.
شرطة ذات المدينة البلجيكيّة لجأت إلى هذا الإجراء، حسب ذات المصدر الصحفي، بعدما وصل عدد المنتقلين منها للمشاركة في الحرب وسط سوريا إلى ما يزيد بقليل عن الـ30 شابّا.. حيث يرام إلى وضع لائحة خاصّة بـ "مشاريع جهَاديّين محتملين" تناقشها خليّة مشكّلة من رجال الشرطة الفيدرالية والشرطة المحليّة والنيابة العامّة قبل التدخّل ضدّ "العناصر الخطيرة المرصودة".
وكانت شرطة مدينة أندرليختْ قد اضطرت، بداية الأسبوع الجاري، على قتل الفرنسيّ الجزائري حكيم بلدغم بعد أن قاوم توقيفه على الطريق السيّار.. حيث كَان ذات الشاب محطّ "تقارير مخيفة" تثير "الانخراط في الإعداد لتحركات إرهابيّة انطلاقا من التراب البلجيكيّ".
نفس الشاب، وهو الذي أفادت جريدة "لاَكَابِيطَالْ" أنّه كان يشتغل سائقا لشاحنة، يتميّز بالانطوائيّة ولا يتردّد في إبراز العنف من خلال تصرّفاته، صادرت الشرطة بمنزله عتاداً عسكريا متطوّرا (الصُّورة).. وزادت أنّه كان عنصرا من كُومندُو مظلّيين بسلاح الجوّ الفرنسي قبل طرده لتورطه في سلوكَات مفرطة في العنف.