ترجمة المدونة إلى اللغات الأخرى

الأحد، 30 يونيو 2013

تراجع توافد المهاجرين السريّين على إسبانيا

و م ع

أشاد وزير الداخلية الإسباني خورخي فرنانديز دياز، أمس السبت، بتعاون المغرب في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية.
وأشاد فرنانديز دياز، الذي كان يتحدث في منتدى الحزب الشعبي (الحاكم) بهوسبيتاتيت (شمال شرق إسبانيا)، بتعاون بلاده في هذا المجال مع بعض الدول الإفريقية، لاسيما المغرب، مما ساهم في تراجع عدد المهاجرين السريين الوافدين على السواحل الإسبانية في السنوات الأخيرة بشكل كبير.
وأوضح الوزير الإسباني أن عدد المهاجرين السريين الذين وصلوا إلى إسبانيا على متن قوارب بلغ 4000 سنة 2012 مقابل 40 ألف سنة 2006، وتراجع عدد الوافدين على جزر الكناري من 31 ألف و678 سنة 2006 إلى 173 سنة 2012، مما يجعل من سنة 2012 إحدى السنوات التي عرفت أقل عدد من الوافدين السريين على إسبانيا في العقد الماضي.
وبعد أن أكد أن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين توافدوا على السواحل الإسبانية منذ سنة 2006 تراجع بأزيد من 90 بالمائة، داعا فرنانديز دياز إلى "هجرة منظمة وقانونية" لمصلحة الجميع، مشددا على أن مكافحة الهجرة السرية والاتجار في البشر تعد من "أولويات" الحكومة الإسبانية للوفاء بالتزاماتها تجاه الاتحاد الأوروبي ولحماية حدودها".
وخلص وزير الداخلية الإسباني إلى التأكيد على أن "محاربة الهجرة غير الشرعية يعد أفضل وسيلة للدفاع عن الغالبية العظمى من المهاجرين الشرعيين في إسبانيا"