ترجمة المدونة إلى اللغات الأخرى

الأربعاء، 17 يوليو 2013

مغاربة بلجيكا يتخلون عن الزواج من القادمين من البلاد


بدأ مغاربة بلجيكا، خاصة من الجيل الثاني، يتخلون تدريجيا مع مرور السنوات عن الزواج من القادمين من البلاد، حيث لم يعودوا يعطون الأولوية لأن يكون شريك حياتهم بالضرورة قادما من الوطن الأم.
كانت هذه خلاصة دراسة، أنجزتها جامعة "غاند" ونشرت نتائجها الاثنين الماضي، حول توجهات الزواج عند المهاجرين المغاربة من الجيل الثاني المقيمين ببلجيكا، إذ كشفت عن وجود تراجع تدريجي في الزيجات التي يكون فيها أحد الشريكين قادما من المغرب من 53 في المائة سنة 2001 إلى 38 في المائة في 2008 .
وتعني هذه الأرقام بأنه خلال سبع سنوات انخفضت معدلات الزيجات التي يكون فيها أحد الشريكين، رجل أم امرأة، قادما من المغرب، بنسبة 15 في المائة، حيث سجل خلال
خلال الفترة ما بين 2001 و2008 حوالي27 ألف 614 عقد زواج للمهاجرين المغاربة من الجيل الثاني ببلجيكا.

وذكرت الدراسة ذاتها بأنه منذ 2006 أصبح الاختيار الأول للمهاجرين المغاربة للزواج منصبا على شريك منحدر من الهجرة، بحيث ارتفعت النسبة إلى 5ر45 في المائة سنة 2008 مقابل 36 في المائة سنة 2001.
وأورد المصدر بأن الزيجات المختلطة بين المهاجرين المنحدرين من أصل مغربي وقوميات أخرى ارتفعت من 11 في المائة سنة 2001 إلى 5ر16 في المائة سنة 2008.