ترجمة المدونة إلى اللغات الأخرى

الثلاثاء، 29 أكتوبر 2013

إسبانيا تنفي تسهيل منح جنسيتها للمسلمين مقابل تنصيرهم

                                                                              م ه
نفت وزارة العدل الإسبانية خبرا أورده أخيرا موقع إلكتروني إسباني حول "منح الدولة الاسبانية الجنسية للمسلمين، مقابل تغيير دينهم الإسلامي إلى المسيحية"، حيث جاء في الخبر الذي تناقلته وسائل إعلام مغربية استنادا إلى ذات الموقع الإسباني، أن مدريد تسعى لتيسير إجراءات منح الجنسية الاسبانية للمسلمين الراغبين في تغيير ديانتهم إلى المسيحية الكاثوليكية.
ومن جهته أكد الناطق باسم المجلس الأسقفي الكاثوليكي الإسبانية أن "الخبر عار تماما من الصحة"، وأنه "لا يستحق حتى النفي"، باعتبار أنه نُشر في موقع معروف بهزليته ونشره للأخبار الزائفة والمسلية.
وكان الموقع الإلكتروني الاسباني قد أبرز أن اتفاقية مُبرمة بين وزارة العدل الاسبانية والمجلس الأسقفي الكاثوليكي، تضمنت تبسيط الإجراءات على المسلمين باسبانيا، للحصول على الجنسية الاسبانية، مقابل التخلي عن الديانة الإسلامية، واعتناق المسيحية الكاثوليكية".
وبدا خبر الموقع ذاته يحمل في ثناياه شيئا من الهزل عندما أورد أنه من ضمن شروط الاستفادة من الجنسية الاسبانية، والتخلي عن الدين الإسلامي، "ترتيل أغنيتين تخصان الديانة الكاثوليكية، مشهورتين في اسبانيا وأمريكا تحديدا، وتعني الأولى التغني بمريم العذراء، والثانية بعيسى عليه السلام".