ترجمة المدونة إلى اللغات الأخرى

الأحد، 24 نوفمبر 2013

مرصد يحذر من تنامي "الإسلاموفوبيا" بِفرنسا


حذر مرصد فرنسي، من تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا(معاداة الإسلام)، مسجلا أنها سجلت في العام الحالي، زيادة "مُثيرة للقلق".
وقال المرصد الوطني الفرنسي للإسلاموفوبيا، الذي أنشأه "المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية"، في العام 2011، أن ظاهرة الإسلاموفوبيا، سجلت في الشهور التسع الأولى من العام الحالي 2013 زيادة ملحوظة "مثيرة للقلق"، لافتا إلى أن تلك الزيادة بلغت 11.3 في المئة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي 2012.
عبد الله ذكري رئيس المرصد، أشار إلى أن الأشهر التسع الأولى من العام الحالي شهدت وقوع 157 عملا مناهضا للإسلام، بينما كان هذا الرقم في الفترة ذاتها من العام الماضي، 141 عملا فقط، مبرزا وقوع هجمات على مسلمات محجبات وأخرى منقبات، في عدد من المناطق بضواحي العاصمة الفرنسية باريس، واصفا تلك الهجمات بـ"الباعثة على القلق".
وأفاد ذكري، أن الأرقام الحقيقة لتلك الهجمات، أكثر بكثير مما جاء في التقرير الذي صدر عن المرصد، مشيرا إلى أن هناك كثير من المسلمات لم يقمن بإبلاغ الشرطة عن هجمات تعرضن لها.